العقم عند النساء والرجال أسبابه وعلاجه

  • Home
  • العقم عند النساء والرجال أسبابه وعلاجه
العقم عند النساء والرجال أسبابه وعلاجه
العقم عند النساء والرجال أسبابه وعلاجه من freepik.com/freepik

 

العقم عند النساء

إذا كنتما تسعيان جاهدين أنتما وزوجكما لإنجاب طفل، فلستما الوحيدين. فهناك ملايين الناس حول العالم يواجهون التحدي نفسه. العُقم هو مصطلح طبي يصف تعذر الحمل، على الرغم من ممارسة الجماع بشكل منتظم ودون استخدام وسائل منع الحمل لمدة عام على الأقل بالنسبة لمعظم الأزواج.

يمكن أن يكون العقم سببه مشكلة صحية لديك أو لزوجك، أو مجموعة من العوامل التي تعيق الحمل. ويتوفر العديد من العلاجات الآمنة والفعالة التي تعزز فرصك في تحقيق الحمل.

يعرّف العقم عند النساء بعدم نجاح محاولة الحمل طيلة عام كامل من العشرة الجنسية دون استخدام وسائل منع الحمل.

اعراض العقم للنساء

العرض الأساسي للعقم هو عدم حدوث الحمل، وقد لا تكون هناك أي أعراض أخرى واضحة. قد يلاحظ بعض النساء المصابات بالعقم عدم انتظام دورات الحيض أو عدم حدوثها عندهن. بالنسبة للرجال، قد تظهر لديهم أعراض تتعلق بمشاكل هرمونية، مثل تغيرات في نمو الشعر أو القدرة الجنسية.

في النهاية، يحدث الزوجان العديد منهما الحمل، سواء بالعلاج أو بدونه.

من غير المرجح أن تحتاجي إلى استشارة أحد أعضاء فريق الرعاية الصحية بشأن العقم، ما لم تكوني قد حاولت الحمل لمدة لا تقل عن عام. ومع ذلك، ينبغي على النساء استشارة اختصاصي الرعاية الصحية قبل ذلك في حالة:

  • كانت في سن 35 عامًا أو أكبر، وحاولت الحمل لستة أشهر أو أكثر.
  • تجاوز عمرها 40 عامًا.
  • توقفت فترة حيضها، أو كانت غير منتظمة، أو تسببت في آلام شديدة.
  • كانت لديها مشكلات في الخصوبة.
  • تعاني من تراجع بطانة الرحم أو مرض التهاب حوض سابق.
  • تعرضت للإجهاض التلقائي عدة مرات سابقة.
  • تعرضت لعلاج السرطان مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

ينبغي على الرجل أن يتشاور مع الطبيب في الحالات التالية.

  • يشهد هذا الشخص انخفاضًا في عدد الحيوانات المنوية لديه، أو يواجه مشاكل أخرى مرتبطة بها.
  • وجود تاريخ طبي لتعرض الشخص لأمراض في الخصية أو البروستاتا أو مشاكل جنسية.
  • إخضاع نفسك لعلاج السرطان في الماضي، مثل العلاج الكيميائي.
  • الخضوع لجراحة الفتق من قبل.
  • يُمكن أن يظهر تواجد خصيتين أصغر حجمًا من الخصيتين العادية للشخص البالغ، أو يمكن حدوث تورّم في الأوردة الموجودة في الكيس الجلدي الذي يحتوي على الخصيتين ويُسمى بكيس الصفن.
  • الإصابة بالعقم مع زوجته في الماضي.
  • وجود أقارب لديهم مشكلات في الخصوبة.

إقرأ أيضاً : دوالي الخصية Varicocele اعراضه علاجه

اسباب العقم عند النساء
اسباب العقم عند النساء من freepik.com/freepik

اسباب العقم عند النساء

وقد تكون هناك عوامل كثيرة يعود إليها العقم عند النساء، ومن أكثرها شيوعا متلازمة المبيض متعدد الكيسات، الأورام الليفية، وشذوذ نمو بطانة الرحم. ومن شأن الأمراض الخطيرة في الكبد أو الكليتين أن تتسبب هي الأخرى في العقم. ومن بين العوامل الأخرى: انقطاع الدورة الشهرية المبكر، سرطان المبيض، ضيق عنق الرحم والخلل الوظيفي في أحد البوقين. وتلقى النساء المصابات بالقهم العصابي، وكذلك النساء ذوات الوزن الزائد صعوبة كبيرة في الحمل.

تأكدي من اتباع جميع الخطوات اللازمة خلال عملية الإباضة والإخصاب بشكل صحيح لتحقيق الحمل. يحدث الإباضة عندما يتم إطلاق البويضة من أحد المبيضين. ويحدث الإخصاب عندما يتحد الحيوان المنوي مع البويضة لتشكيل الجنين خلال فترة الحمل. قد تكون هناك بعض المشكلات التي تسبب العقم لدى الأزواج موجودة منذ الولادة. وقد تحدث هذه المشكلات في وقت لاحق في حياة الأفراد.

قد يتسبب أسباب العقم في تأثير أحد أو كل من الزوجين، وفي بعض الحالات، لا يمكن تحديد سبب محدد لذلك.

أسباب ضَعْف الخُصوبة لدى الذكور

وقد تتضمن ما يلي:

  • تقدم الحالات الصحية التي يمكنها التأثير على كمية وجودة إنتاج الحيوانات المنوية.قد تشمل الحالات الطبية الخصية المعلقة والعيوب الوراثية والمشكلات الهرمونية ومشاكل صحية مثل السكري. يمكن أيضًا أن تتأثر الحيوانات المنوية بأنواع معينة من العدوى مثل داء المتدثرة أو السيلان أو النكاف أو فيروس نقص المناعة البشرية. كما يؤثر تضخم الأوردة في كيس الصفن (دوالي الخصية) أيضًا على جودة الحيوانات المنوية.
  • تواجه صعوبات في الوصول إلى المسار التناسلي الأنثوي للحيوانات المنوية.يمكن أن يعود سبب هذه المشكلات إلى أمراض جنسية مثل سرعة القذف، أو أمراض وراثية معينة مثل التليف الكيسي، أو مشكلات عضوية مثل انسداد الخصية، أو تلف أو إصابة الأعضاء التناسلية.
  •  عوامل بيئية معينة. قد يؤدي التعرض للمبيدات الحشرية وغيرها من المواد الكيميائية أو الإشعاعات إلى التأثير على الخصوبة. بالإضافة إلى ذلك، قد تؤثر الأدوية التي تعالج العدوى البكتيرية بأنواعها، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب في الخصوبة أيضاً. وفي حال التعرض المستمر للحرارة على الخصيتين، كما في الساونا أو الحمامات الساخنة، فقد يؤثر ذلك على قدرة الخصية على إنتاج الحيوانات المنوية.
  • فيما يتعلق بالسرطان وعلاجه، يتعين الإشارة إلى الآثار الضارة التي يسببها وكيفية علاجه.قد تؤدي العلاجات المستخدمة لعلاج السرطان مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي إلى التأثير على إنتاج الحيوانات المنوية.

أسباب العقم لدى الإناث

وقد تشمل:

– اضطرابات الإباضة: تؤثر هذه الحالات المرضية على إفراز البويضات من المبيضين. وتشمل مشاكل في الهرمونات مثل متلازمة المبيض المتعددة

-الكيسات: قد يكون لمستويات عالية من البرولاكتين -الهرمون اللازم لإفراز حليب الثدي- تأثير أيضًا على الإباضة. يمكن لوجود كمية كبيرة من هرمون الدرقية -فرط الدرقية- أو القليل جدًا منه -قصور الدرقية- أن يؤثر على دورة الحيض أو يسبب العقم. قد تشمل الأسباب الأخرى المحتملة زيادة ممارسة التمارين الرياضية أو اضطرابات الشهية أو الأورام.

– أمراض الرحم : تشمل الأورام المسماة سلائل الرحم مشاكل شكل الرحم أو المشاكل في عنق الرحم. قد تؤدي الأورام في جدار الرحم – المعروفة باسم أورام الرحم الليفية – إلى العقم، ولكنها ليست سرطانية. قد تسد الأورام الليفية قناة الفالوب، حيث يتم فيه تلقيح البويضة بالحيوان المنوي. قد تحول أيضًا دون اندماج البويضة المخصبة بالرحم، وهذا هو الذي يجب أن يحدث لنمو الجنين.

– تلف قناة فالوب أو انسدادها : غالبًا ما تحدث هذه الصعوبات بسبب تضخم قناة فالوب، والتي تُعرف أيضًا باسم التهاب البوق. ويحدث تضخم القناة بسبب العدوى التي تصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية، وتُعرف بالتهاب الحوض.

– انتباذ بطانة الرحم : في هذه الحالة المرضية، يحدث نمو لنسيج مشابه لنسيج بطانة الرحم الداخلية خارج الرحم. وقد يتسبب ذلك في التأثير على عمل المبيضين والرحم وأنابيب فالوب.

 – قصور المبيض الأولي : يحدث قصور المبيض الأولي عندما يتوقف المبيضان عن أداء وظائفهما الطبيعية وتتوقف الدورة الشهرية قبل سن 40 عامًا. وغالبًا ما يكون السبب غير معروف. ولكن هناك عوامل ترتبط بقصور المبيض الأولي؛ مثل أمراض الجهاز المناعي، وبعض الحالات الوراثية مثل متلازمة تيرنر، والعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.

–  التصاقات الحوض : تشكلت تجمعات من الأنسجة الندبية التي تربط الأعضاء نتيجة للتهابات الحوض أو التهاب الزائدة الدودية أو نزول بطانة الرحم أو إجراء جراحة في منطقة البطن أو الحوض.

– أمراض السرطان وعلاجها : بشكل عام، يمكن أن يقلص بعض أنواع السرطان، ولا سيما تلك التي تؤثر على الأعضاء التناسلية، من قدرة النساء على الإنجاب. وقد يتسبب العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي أيضًا في تأثير على القدرة على الإنجاب.

عوامل المشتركة للعقم في الرجال والنساء

هناك العديد من الأسباب المشتركة للعقم في الرجال والنساء، والتي تتضمن:

– العمر : تتناقص قدرة المرأة على الإنجاب تدريجيًا مع التقدم في العمر، وخاصة في منتصف الثلاثينيات. وتزداد هذه القدرة انخفاضًا بعد سن 37 عامًا. يمكن أن يعزى سبب عدم قدرة النساء الكبيرات في السن على الإنجاب إلى انخفاض عدد البويضات وجودتها، أو إلى المشاكل الصحية التي

– تؤثر على الخصوبة : قد يتناقص قدرة الرجال على الإنجاب بعد سن 40 عامًا مقارنة بالرجال الأصغر سنًّا. كما يزداد خطر وجود تشوهات خلقية ومشاكل وراثية للأطفال الذين يولدون لرجال تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.

– تعاطي التبغ : يعتبر تدخين الطرفين للتبغ من الممكن أن يقلل من احتمالية الحمل وقد يؤثر أيضًا على فاعلية علاجات الإخصاب. قد يزيد أيضًا خطر التعرض للإجهاض التلقائي لدى المدخنات. عندما يدخن زوج المرأة الحامل، فإن ذلك يزيد أيضًا من خطر التعرض للإجهاض، حتى وإن لم تكن المرأة الحامل نفسها مدخنة. يمكن أن يؤدي التدخين أيضًا إلى زيادة خطر ضعف الانتصاب وتقليل عدد الحيوانات المنوية.

– الماريجوانا : قد يؤثر استخدام الماريجوانا على قدرة الإنجاب، إلا أن الحصول على دليل على ذلك يتطلب إجراء المزيد من الدراسات. لقد تم ربط استخدام الماريجوانا أثناء الحمل بتأثيرات سلبية على صحة الأجنة. قد يزيد أيضًا من خطر التعرض لحدوث الإجهاض التلقائي والولادة المبكرة.

– تعاطي الكحوليات : لا يوجد مستوى آمن لتناول الكحول يمكن ضمان نجاح النساء في محاولات الحمل أو سلامتهن أثناء الحمل. قد يؤدي تناول الكحول إلى العُقم، حيث يقلل من عدد الحيوانات المنوية ويؤثر على حركتها في حالة تعاطيه بشكل مفرط.

– زيادة الوزن : يمكن أن يزيد نمط الحياة الخامل وزيادة الوزن من خطورة الإصابة بالعقم. وترتبط السمنة بضعف جودة السائل المنوي، وهو السائل الذي يحتوي على الحيوانات المنوية.

– النحافة : يندرج ضمن الفئات المُعرضة لمشاكل الإنجاب الأشخاص المصابين بأمراض الشهية، مثل فقدان الشهية أو النهم (الشهية المفرطة)، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًّا ذو سعرات حرارية منخفضة بشدة أو نظامًا غذائيًّا صارمًا للغاية.

– تتعلق المشاكل بممارسة الرياضة : تؤدي عدم ممارسة الرياضة إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة، وهذا يزيد من احتمالية الإصابة بالعذرية. ونادرًا ما يتم ربط مشاكل الإباضة بتكرار ممارسة التمارين الرياضية العنيفة والشديدة لدى النساء غير السُمنة.

إقرأ أيضاً : الإخصاب خارج الجسم IVF

الوقاية من العقم 
الوقاية من العقم من freepik.com/kjpargeter

الوقاية من العقم 

لا يمكن تجنب بعض أنواع العقم، ولكن قد يزيد الاقتراحات التالية فرص حدوث الحمل لديك.

تكوّن العلاقة الزوجية عادة بعد وقت قصير من انقطاع الحيض. في منتصف الدورة الشهرية، يُفرز أحد المبايض بويضة، وهذا ينطبق على معظم النساء اللواتي يحصلن على دورة حيضية كل 28 يومًا تقريبًا. يُنصح بممارسة العلاقة الزوجية يوميًا قبل إطلاق البويضة لمدة 5 إلى 7 أيام، والاستمرار في ذلك حتى يومين بعد التبويض.

الوقاية من العقم عند الرجال

لا يمكن تجنب معظم حالات العقم لدى الرجال، ولكن هناك بعض النصائح التي قد تساعد.

– ابتعد عن المواد المخدرة والتبغ، ولا تتجاوز في استهلاك الكحول : قد يؤدي استهلاك المخدرات أو التدخين أو تناول الكحول بكثرة إلى زيادة احتمالية العقم للرجال.

– لا تستخدم الماء الساخن بكثرة : تسبب درجات الحرارة العالية على المدى القصير تأثيرًا في إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها.

– احرص على عدم التعرض للشوائب والمواد الضارة : يتكون هذا القسم من الأسماء باللغة العربية لبعض المواد الضارة وهي المبيدات الحشرية والرصاص والكادميوم والزئبق. ويمكن أن يؤثر التعرض لهذه المواد على قدرة الجسم على إنتاج الحيوانات المنوية.

– إن أمكن : لا تستخدم الأدوية التي قد تؤثر سلباً على القدرة الإنجابية.تواصل مع فريق الرعاية الصحية للحديث عن الأدوية التي تتناولها بانتظام. ولا تتوقف عن تناول أي أدوية تحتوي على وصفة طبية من دون استشارة طبية.

– مارس الرياضة : قد تزداد جودة الحيوانات المنوية وتزيد فرصة الحمل عند ممارسة الرياضة بانتظام.

الوقاية من العقم عند النساء

يمكن للنصائح التالية أن تزيد من فرص السيدات في الحمل.

– الإقلاع عن التدخين: لدى التبغ تأثيرات سلبية كثيرة على قدرتك على الإنجاب، وله أيضًا تداعيات خطيرة على صحتك وصحة جنينك. إذا كنت مدخنة وترغبين في الحمل، فيجب أن تتوقفي عن التدخين على الفور. يمكنك طلب المساعدة من فريق الرعاية الصحية.

– تجنب شرب الكحول واستخدام المخدرات المختلفة : قد تقلل هذه المواد من فرص حدوث الحمل بشكل صحي وإستمتاعك بحمل سليم. كما تجنبي تناول المشروبات الكحولية أو تعاطي المخدرات الترفيهية، مثل الماريجوانا، إذا كنتِ تحاولين الحمل.

– تقليل تناوُل الكافيين : ربما تحتاج بعض النساء إلى تقليل استهلاك الكافيين عندما يحاولن الحمل. اطلبي النصيحة من فريق رعايتك الصحية. يوصي العديد من الخبراء بعدم تجاوز 200 ملغ يوميًا من الكافيين أثناء فترة الحمل. وهذا يعادل تقريبًا كمية الكافيين الموجودة في كوب قهوة سريعة التحضير بحجم 12 أونصة (355 مل). يجب أيضًا التحقق من ملصقات المنتجات الغذائية لمعرفة محتوى الكافيين فيها. وعلى الرغم من أن تأثيرات الكافيين على جنينك القادم غير واضحة، إلا أن زيادة كمية استهلاكه يمكن أن تزيد من احتمالية حدوث إجهاض تلقائي أو ولادة مبكرة.

– ممارسة التمارين الرياضية بطرق آمنة : من المهم أن تمارسي التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على صحتك الجيدة. ومع ذلك، احتمالية أن ممارسة التمارين بشكل مكثف للغاية قد تقلل من دورتك الشهرية أو حتى توقفها، وهذا قد يؤثر على قدرتك على الإنجاب.

– المحافظة على وزن صحي : تعد زيادة الوزن بشكل مفرط أو النحافة الشديدة عوامل قد تؤثر على إنتاج الهرمونات، مما يسبب العقم.

إقرأ أيضاً : ليمفوما هودجكن (مرض هودجكن) أعراضه وعلاجه

تشخيص العقم

ويتطلب تشخيص العقم عددا من الفحوصات بالإضافة إلى التاريخ الطبي للسيدة والفحص السريري. ومن هذه الفحوصات فحص مستوى الهرمونات في الدم في أوقات معينة أثناء الدورة الشهرية، أخذ خزعة من بطانة الرحم (لتحليل تطور بطانة الرحم)، تصوير بالموجات فوق الصوتية للبطن أو المهبل، فحص الحوض، فحص وظائف الغدة الدرقية وغيرها. وفي بعض الحالات يتم الفحص بالمنظار البطني وذلك في عيادة خارجية (وهو فحص يفيد في العثور على نسيج متندب أو انسداد أو أنواع مختلفة من الخلل أو شذوذ نمو بطانة الرحم).

قبل إجراء اختبار العقم، يقوم فريق الرعاية الصحية أو فريق العيادة بفحص عاداتك الجنسية، ومن ثم يمكنهم تقديم توصيات لتحسين فرصك في الحمل. وبالرغم من ذلك، يواجه بعض الأزواج مشكلة العقم دون سبب واضح، وهذا ما يُعرف بالعقم غير المبرَر.

قد يتضمن فحوصات العقم إجراءات مزعجة ومكلفة جداً. قد تكون تكلفة علاج الخصوبة غير مشمولة ببعض الخطط الطبية. ولا يوجد ضمان لنجاح حدوث الحمل، حتى بعد استشارات وفحوصات متعددة.

اختبارات الرجال

تعتمد قدرة الرجال على الإنجاب على إنتاج كمية كافية من الحيوانات المنوية الصحية من الخصيتين. ومن الضروري أن تتم إدراج الحيوانات المنوية من القضيب إلى المهبل، حيث يجب أن تسلك طريقها إلى البويضة المنتظرة. تهدف فحوص الخصوبة للرجال إلى محاولة تحديد وجود مشاكل علاجية في أي من المراحل السابقة.

قد يتم طلب منك أن تقوم بإجراء فحص جسدي يتضمن فحص الخصيتين. قد تشمل بعض اختبارات الخصوبة ما يلي:

  •  تحليل السائل المنوي:  قد يتطلب فريق الرعاية الصحية منك عينة واحدة أو أكثر من السائل المنوي الخاص بك. وعادة ما يتم جمع السائل المنوي عن طريق الاستمناء أو بالتوقف خلال الجماع والقذف في حاوية نظيفة. ثم يتم فحص العينة في المختبر. في بعض الحالات، قد يتم إجراء اختبار عينة البول لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على حيوانات منوية.
  •  اختبار الهرمونات : قد يتعين عليك إجراء اختبار الدم للتحقق من مستوى هرمون التستوستيرون والهرمونات الذكرية الأخرى.
  •  الاختبارات الوراثية : يتم إجراء هذه الاختبارات لتحديد ما إذا كان هناك خلل وراثي يمكن أن يكون له دور في حدوث العقم.
  •  خزعة الخصية : في هذا الإجراء يتم أخذ كمية صغيرة من أنسجة الخصية لفحصها تحت المجهر في المختبر. إجراء الخزعة أثناء اختبارات العقم ليس مألوفاً. وفي حالات نادرة، يمكن إجراءها للتحقق ما إذا كان هناك انسداد في الجهاز التناسلي يمنع إطلاق الحيوانات المنوية في السائل المنوي. عادةً، يمكن إجراء هذا التشخيص بناءً على التاريخ الطبي والفحص الجسدي والاختبارات المخبرية. وأحيانًا، يُجرى الخزعة لاكتشاف الحالات التي تؤدي إلى العقم. أو يمكن استخدامها لجمع الحيوانات المنوية لتقنيات الإنجاب المساعدة، مثل الإخصاب المخبري (IVF).
  •  اختبارات التصوير : في بعض الحالات، يمكن أن يوصي فريق الرعاية الصحية بإجراء اختبارات لالتقاط صور للجسم من الداخل. على سبيل المثال، يمكن بواسطة الموجات فوق الصوتية التحقق من وجود مشكلات في كيس الصفن، أو في الغدد التي تفرز السوائل التي تتحول إلى السائل المنوي أو في الأنبوب الذي ينقل الحيوانات المنوية من الخصيتين. وتستخدم صور الرنين المغناطيسي للدماغ للتأكد من وجود أورام غير سرطانية في الغدة النخامية. وتمكن هذه الأورام الغدة من إفراز كمية مفرطة من هرمون البرولاكتين الذي قد يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية، أو يقلل كميتها.
  •  فحوص أخرى: في حالات نادرة، يمكن إجراء اختبارات إضافية للتحقق من جودة الحيوانات المنوية. على سبيل المثال، قد يكون من الضروري فحص عينة من السائل المنوي للكشف عن أي مشاكل في الحمض النووي التي قد تتسبب في تلف السائل المنوي.

اختبارات للنساء

تنظير الرحم

اختبار تصوير الرحم والبوق (HSG) يعمل على استخدام الأشعة السينية لتصوير الهيكل الداخلي للرحم والتحقق من وجود انسداد في أنابيب فالوب.

أثناء تصوير الرحم والبوق، يتم إدخال أنبوب رفيع عبر المهبل وعنق الرحم. يتم حقن الرحم بمادة تسمى مادة التباين.

يتم التقاط عدة صور باستخدام الأشعة السينية أو التصوير التلقائي لتتبع حركة الصبغة. في صور الأشعة، تظهر الصبغة باللون الأبيض وهي تتدفق إلى الرحم ثم إلى الأنابيب. إذا كان هناك أي تشوه في شكل الرحم، سيظهر هذا التشوه في الصورة.

في حالة تمت السلامة في الأنبوب، ستمتلئ الصبغة تدريجياً به. وسوف تدخل الصبغة إلى وسط الحوض، حيث يمتصها الجسم.

تعتمد قدرة النساء على الإنجاب على إطلاق البويضات الصحية، ويجب أن يكون القناة التناسلية قادرة على استقبال البويضة ومرورها عبر قناتي فالوب والاندماج مع الحيوان المنوي. بعد ذلك يجب أن تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتتم إلتصاقها بالبطانة. فحوصات الخصوبة تهدف إلى اكتشاف أي خلل في أي من هذه الخطوات.

ومن الممكن أن يُطلب منك إجراء فحص جسدي يشمل فحص منتظم للحوض. يمكن أن تتضمن اختبارات الخصوبة التالي:

  •  اختبار الإباضة : تُقيس تحليلة الدم مستوى الهرمونات لتحديد ما إذا كنتِ تخضعين لدورة تبويض.
  •  فحص وظائف الغدة الدرقية : إذا أراد فريق الرعاية الصحية التحقق من احتمالية وجود ارتباط بين العقم ومشكلة في الغدة الدرقية، فيمكن أن يقوم بإجراء اختبار الدم هذا. فإذا تبين أن الغدة الدرقية تُنتج كمية زائدة أو غير كافية من هرمون الغدة الدرقية، فقد يتسبب ذلك في مشاكل في الخصوبة.
  •  تصوير الرحم والبوق : يتم استخدام تصوير الرحم والبوق لتقييم حالة الرحم وأنابيب فالوب، وكشف أي انسدادات أو مشاكل أخرى. يتم حقن صبغة خاصة في الرحم ، ويتم إجراء التصوير بواسطة الأشعة السينية.
  •  فحص مخزون المبيض : يساعد هذا الأسلوب الفريق الطبي في معرفة عدد البويضات الموجودة للتخصيب. يتم البدء في هذا العمل عادةً بإجراء فحص هرموني في وقت مبكر من الدورة الشهرية.
  •  اختبارات هرمونية أخرى : تقوم بفحص مستويات الهرمونات التي تسهم في عملية الإباضة. بالإضافة إلى ذلك، تُفحص هرمونات الغدة النخامية التي تنظم العمليات المتعلقة بالإنجاب.
  •  الاختبارات التصويرية :  يتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لفحص الأمراض في الرحم أو المبيضين. في بعض الأحيان يستخدم اختبار يسمى مخطط الموجات فوق الصوتية بحقن محلول ملحي لكشف التفاصيل الداخلية للرحم التي لا يمكن رؤيتها بالموجات فوق الصوتية العادية. يعرف هذا الاختبار أيضًا بتصوير الرحم المائي بالموجات فوق الصوتية.

في الحالات النادرة، يمكن أن تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  •  تنظير الرحم : وفقًا للأعراض التي تعاني منها، قد يلجأ الطبيب إلى استخدام اختبار تنظير الرحم للكشف عن أية أمراض قد تكون موجودة. وخلال تنفيذ هذا الإجراء، يتم إدخال أداة رفيعة ومضيئة إلى الرحم من خلال عنق الرحم، بهدف كشف أي مؤشرات غير طبيعية. وتسهم هذه الأداة في توجيه العمليات الجراحية البسيطة.
  •  تنظير البطن : يتضمن تنظير البطن فتح فتحة صغيرة تحت السرة. ثم يتم إدخال جهاز رفيع من خلال الفتحة لفحص قناتي فالوب والمبيضين والرحم. ويمكن أن يكشف هذا الإجراء وجود تلف في بطانة الرحم أو التليف أو الانسدادات أو مشاكل أخرى في قناتي فالوب. وقد يكشف أيضاً عن مشاكل قابلة للعلاج في المبيضين والرحم. ويمكن استخدام تنظير البطن كعملية جراحية لعلاج بعض الحالات أيضًا. على سبيل المثال، يمكن استخدامه لإزالة الأورام الليفية أو الأنسجة المهاجرة لبطانة الرحم.

لا يُشترط أن تخضع جميع الحالات لكل هذه الاختبارات، أو حتى لعدد كبير منها، لاكتشاف سبب العقم. بل ستقومين أنتِ وطبيبكِ بتحديد الاختبارات التي ستُجرينها وتحديد المواعيد المناسبة لها.

إقرأ أيضاً : 

علاج العقم
علاج العقم من العقم عند النساء والرجال أسبابه وعلاجه

علاج العقم

يعتمد علاج العقم على العوامل التالية:

  • سبب العقم
  • مدة الإصابة بالعقم
  • عمر الزوج والزوجة
  • التفضيلات الشخصية

هناك عوامل تسبب العقم ولا توجد لها علاجات.

في حال عدم حدوث الحمل بعد مرور سنة من ممارسة الجنس بدون وسائل حماية ، يمكن تحقيق الحمل باستخدام الإجراءات العلاجية لعلاج العقم المعروفة أيضًا بتقنيات المساعدة على الإنجاب. ومع ذلك ، قد يتطلب العلاج تحمل تكاليف مادية وجسدية وعاطفية كبيرة ، مع مراعاة العامل الزمني.

علاج الرجال

يشمل العلاج لمشاكل الرجال الجنسية العامة أو نقص الحيوانات المنوية السليمة ما يلي:

  •  تغيير نمط الحياة : يمكن لفريق الرعاية الصحية أن يوصي باتخاذ الإجراءات التالية: زيادة معدل العلاقة الجنسية وممارستها في أوقات قريبة من فترة الإباضة، ممارسة الرياضة بانتظام، تقليل استهلاك الكحول أو التوقف عن تعاطي المواد الضارة مثل التبغ، والامتناع عن تناول الأدوية التي قد تؤثر على الخصوبة، ولكن فقط إذا طلب الفريق الصحي ذلك.
  •  الأدوية :  يمكن أن يصف فريق الرعاية الصحية العلاجات لتعزيز عدد الحيوانات المنوية وزيادة فرص الإنجاب الناجح. يمكن أن تساهم هذه العلاجات الموصوفة بوصفة طبية في تحسين وظيفة الخصيتين.
  •  الجراحة :  في بعض الحالات، يمكن أن تكون العملية الجراحية ناجحة في إزالة الانسداد الذي يعوق حركة الحيوانات المنوية واستعادة القدرة على الإنجاب. وفي حالات أخرى، يمكن أن يحسن إجراء إصلاح للدوالي الخصية الكبيرة من فرص الحمل بشكل عام.
  • إجراءات لاستعادة الحيوانات المنوية : يمكن استخلاص الحيوانات المنوية بواسطة تلك التقنيات عندما يكون المرء غير قادر على القذف، أو عند عدم وجود حيوانات منوية في سائل النطاف. يُمكن أيضًا استخدام إجراءات استعادة الحيوانات المنوية عند اللجوء إلى تقنيات الإنجاب المساعدة وعندما يكون عدد الحيوانات المنوية قليلاً أو غير منتظم.

علاج النساء

هناك نساء يحتاجن إلى علاج وحيد أو مزدوج فقط لتحسين قدرتهن على الإنجاب، بينما يحتاج بعضهن الآخر إلى عدة علاجات لتحقيق الحمل.

  •  أدوية الخصوبة : يعتبر هذا النوع من الأدوية هو العلاج الأساسي للعقم الناتج عن اضطرابات التبويض، حيث يمكن لها أن تساعد في تحفيز المبيض على إطلاق البويضة في حالة عدم انتظام أو توقف التبويض. يجب عليك التحدث مع فريق الرعاية الصحية للحصول على المعلومات حول الخيارات المتاحة لك، وسوالهم عن فوائد ومخاطر كل نوع من أدوية الخصوبة.
  •  التلقيح داخل الرحم (IUI) : في أثناء  التلقيح داخل الرحم نأمل وضع الحيوانات المنوية السليمة في الرحم مباشرة قبل أن يتم إطلاق بويضة أو أكثر من المبيض لغرض التخصيب. وفقًا لأسباب العقم، يمكن تنظيم هذه العملية في جدول زمني معين. التلقيح داخل الرحم في نفس الوقت الذي تحدث فيه الدورة الشهرية أو تتناولين أدوية الخصوبة، يقدم زوجك الحيوانات المنوية.
  •  جراحة استعادة الخصوبة :  يمكن علاج بعض حالات الأمراض في الرحم من خلال تقنية الرحم بالمنظار. تشمل هذه الحالات السلائل، والتليف النسيجي، وبعض أنواع الأورام الليفية. قد يتطلب العلاج عملية جراحية باستخدام المنظار البطني عن طريق إجراء شقوق صغيرة، أو جراحة تقليدية بفتح جرح كبير في منطقة البطن لعلاج حالات مرضية مثل انتفاخ بطانة الرحم، والتصاقات الحوض، والأورام الليفية ذات الحجم الكبير.

تقنيات المساعدة على الإنجاب

“تقنيات مساعدة الإنجاب” هو مصطلح يُشير إلى أي علاج يهدف إلى علاج العقم ويشمل تعامل مع البويضة والحيوان المنوي.

تعد تقنية الإخصاب المخبري هي الأكثر انتشاراً في تقنيات المساعدة في الإنجاب. تتضمن بعض الخطوات الرئيسية في دورة الإخصاب المخبري ما يلي:

  • تستُخدم العَقاقير الخَصُبة لتَسهيل عمل البويضات في المَبَيِض.
  • تؤخذ البويضات الناضجة من المِبيَضين.
  • يتم تلقيح البويضات بالحيوانات المنوية في طبق في المختبر.
  • ثم يُوضَع الأجنّة المخصبة (البويضات) في الرحم، ومن الممكن أيضًا تجميد الأجنة للاستفادة منها في وقتٍ لاحق.

في بعض الأحيان، يتم استعمال طرق أخرى في دورة الإخصاب المختبرية، مثل:

  • حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة يعني وضع الحيوانات المنوية داخل بويضة المرأة : في هذا الإجراء، يتم حقن حيوان منوي سليم واحد مباشرة في بويضة ناضجة. يتم استخدام حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة بشكل شائع عندما تكون هناك مشاكل في جودة وكمية السائل المنوي. يمكن أيضًا استخدام هذه العملية في حالة فشل محاولات التخصيب خلال دورات الإخصاب المخبرية.
  •  الفقس بالمساعدة الطبية :  تمنح هذه التقنية للجنين القدرة على التصاقه ببطانة الرحم، وتتم عن طريق فتح جزء من غلافه الخارجي، ولهذا السبب يُطلق عليها مصطلح الفقس.
  • المبيضات أو النطف المتبرعة : في تقنيات المساعدة في الإنجاب، غالبًا ما يتم استخدام البويضات والحيوانات المنوية من قِبَل الأزواج. ولكن هناك خيار آخر وهو استخدام البويضات أو الحيوانات المنوية المتبرع بها. يُمكن لغير المتزوجين أو الأزواج المثليين أيضًا اللجوء إلى هذا الخيار. ويتم تنفيذه أيضًا لبعض الأسباب الطبية. ومن بين هذه الأسباب ضعف جودة البويضة بسبب العمر ومشاكل الحيوانات المنوية مثل وجود انسداد في الجهاز التناسلي. كما يُمْكِنُ أَنْ يُستَخْدَمَ البويضات أَوْ الحيوانات المنوية المُتَبَرِّعَ بها إِذَا كَانَ أَحَدُ الزَّوْجَيْنِ مُصَابًا بِمَرَضٍ جِينِيٍّ يُمْكِنُ أَنْ يُنْتَقَلَ إِلَى الطِّفْلِ. ويُمكنُ للزوجين المُصَابِينَ بالعَقَمِ استِخْدَام الأَجَنَّةِ المُتَبَرِّعِ بها أَيْضًا. يُتَمَّ أَخْذُ هَذِهِ الأَجَنَّةِ مِنْ أَزْوَاجٍ آخَرِينَ تَلَقَّوْا عَلاجَ الْعَقَمِ وَكَانَ لَدَيْهِمْ أَجَنَّةٌ مُتَبَقِّيةٌ تَمَّ تَجْمِيدُهَا.
  •  الرحم البديل : يمكن للسيدات اللاتي يعانين من مشاكل في الرحم أو مخاطر صحية جسيمة نتيجة الحمل، أن يختارن الحمل المخبري باستخدام رحم بديل. في هذه الحالة، يتم زراعة أجنة الزوجين في رحم امرأة أخرى توافق على استكمال الحمل.
  •  الاختبارات الوراثية : يمكن اختبار الأجنة التي نشأت من عملية التخصيب المخبري للتحقق من عدم وجود مشاكل وراثية فيها. يُعرف هذا الاختبار بـ “اختبار الوراثة قبل زرع البويضة”. بعد ذلك، يمكن وضع الأجنة التي لا تظهر عليها مشاكل وراثية في الرحم. يقلل هذا الاختبار من مخاطر نقل حالة وراثية من أحد الوالدين إلى الطفل.

مضاعفات علاج

تشمل مضاعفات علاج العقم ما يلي:

  •  حمل التوائم المتعددة : إن أكثر المضاعفات شيوعًا لعلاج العقم هو الحمل المتعدد، في مثل هذه الحالة يحدث الحمل في توأمين أو ثلاثة أو أكثر. يزداد خطر المخاض المبكر والولادة قبل الأوان بزيادة عدد الأجنة في الرحم. بالإضافة إلى ذلك، يزداد احتمال حدوث مشاكل أثناء الحمل مثل السكري الحملي. كما يواجه الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر جدًا تحديات صحية وتطورية أكثر سوءًا. توجهي لفريق الرعاية الصحية واستفسري عن جميع مخاطر الحمل المتعدد قبل بدء العلاج.
  •  متلازمة فرط تحفيز المبيض : يمكن أن تتسبب أدوية الخصوبة في حدوث تورم وألم في المِبيَضان. قد يزداد خطر الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض عند استخدام تقنيات الإنجاب المساعدة مثل الإخصاب المخبري. تشمل الأعراض ألمًا خفيفًا في منطقة البطن والانتفاخ واضطراب المعدة لمدة حوالي أسبوع. قد يستمر الغثيان لفترة أطول إذا كنت حاملًا. نادرًا ما يحدث شكل شديد من متلازمة فرط تحفيز المبيض يتضمن زيادة سريعة في الوزن وضيق النفس ويتطلب علاجًا عاجلاً. هذه حالة طارئة تتطلب العلاج في المستشفى.
  •  النزف أو العدوى : تشمل تقنيات المساعدة في الإنجاب أو عمليات الإنجاب مخاطر النزف أو الإصابة بالعدوى.

التأقلم والدعم

قد يكون من الصعب جدا التكيف مع العقم بسبب عدم المعرفة بالكثير من المعلومات المتعلقة بها. وقد يكون لهذه الرحلة تأثير نفسي كبير. وفيما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها للمساعدة في التكيف.

  •  كن مستعدًّا : يمكن أن يكون الضغط مرتفعًا بسبب عدم اليقين الناتج عن اختبارات العقم وعلاجاته. لذا ، اطلب من طبيب الخصوبة شرح الخطوات واستعد لكل خطوة.
  •  ضع حدودًا : قبل بدء العلاج، قرر ماهي الخطوات التي يمكنك أن تتحملها من الناحية المادية والعاطفية، وكم عدد المرات التي تحتاج إليها. وقد تكون علاجات العقم مكلفة للغاية، وعادة لا تغطيها شركات التأمين. وبالإضافة إلى ذلك، عادة ما يتطلب تحقيق الحمل بنجاح أكثر من محاولة علاجية.
  • تأمل في البدائل الأخرى المتاحة : قد تكون هناك حاجة لاستخدام حيوانات منوية أو بويضات متبرعة، أو رحم بديل. كما يمكنكم أيضًا التفكير في تبني طفل أو اتخاذ قرار عدم الإنجاب. يجب عليكم التفكير في هذه البدائل في أقرب وقت ممكن أثناء تقييم حالة العقم. قد يساعد ذلك في تقليل القلق أثناء العلاج وتخفيف الشعور باليأس إذا لم يحدث حمل.
  •  التمس الدعم : نوصيك بالانضمام إلى مجموعة دعم للعقم أو التحدث مع أحد المستشارين قبل البدء بالعلاج أو خلاله أو بعده؛ حيث يمكن لذلك أن يساعدك في التعامل مع الإجراءات وتخفيف الحزن في حالة عدم نجاح العلاج.

التحكم في التوتر أثناء العلاج

يمكنكِ استعمال هذه النصائح للتخلص من الضغوط أثناء علاج العقم.

  •  عبِّري عمَّا بداخلك : تواصَلي مع الأشخاص الآخرين، فقد يكون لذلك تأثيرٌ إيجابي في التعاامل مع مشاعر الغضب، أو الحزن، أو الشعور بالذنب.
  •  تواصلي مع الأشخاص الأعزاء : استغدي الدعم من زوجك أو أسرتك أو أصدقائك. فالنّصيحة والمساعدة الأفضل غالبًا تكون من أحبّ الأشخاص إليك وأقربهم إلى قلبك.
  •  ابحثي عن طرق لتخفيف التوتر : تشير بعض الدراسات إلى أن النساء اللواتي يتلقين المساعدة في التحكم بالتوتر الذي ينجم عن علاج العقم باستخدام تقنيات المساعدة في الإنجاب يحققن نتائج أفضل قليلاً من النساء اللواتي لا يتلقين المساعدة. ويمكنكِ اتباع بعض الخطوات للتقليل من شدة التوتر في حياتكِ قبل المحاولة للحمل. على سبيل المثال، يمكنكِ تعلم تقنيات التأمل والتركيز الذهني، أو ممارسة اليوغا، أو كتابة اليوميات، أو تخصيص بعض الوقت لممارسة الهوايات الأخرى التي تساعدكِ على الاسترخاء.
  • مارسي التمارين الرياضية واتبعي نظامًا غذائيًا متوازنًا واحرصي على الحصول على قدر كافٍ من الراحة والنوم : تستطيع هذه السلوكيات وغيرها من السلوكيات الصحية أن تعزز صحتك وتحافظ على تركيزك للاستمتاع بحياتك.

التعامل مع الآثار العاطفية للنتائج

ربما تنجم عنك بعض المسائل المتعلقة بالعواطف بغض النظر عن النتائج.

  • عدم حدوث حمل أو إجهاض غير متعمد : قد يكون الشعور بالضغط العاطفي الناجم عن عدم القدرة على الإنجاب أمرًا محبطًا حتى في أكثر العلاقات حبًا وتفهمًا.
  •  النجاح : حتى لو نجح علاج العقم، فمن الشائع أن تشعري بالتوتر والخوف من الفشل أثناء الحمل. وإذا كنت مصابة بالاكتئاب أو القلق في وقت سابق، فستكونين أكثر عرضة لخطر حدوث انتكاسات في حالات الصحة العقلية هذه في الأشهر التي تلي الولادة.
  •  الولادات المتعدِّدة : تكامل الحمل والولادة المتعددة يمكن أن يسبب زيادة في التوتر أثناء الحمل وبعد الولادة.

عندما يكون الضغط النفسي الذي ينتج عن العلاج الخصوبة أو الحمل أو دور الأمومة مرتفعًا بشكل كبير لكِ أو لزوجكِ، يجب عليكِ أن تبحثي عن المساعدة المهنية من أخصائي المعالجة المختص.

إقرأ أيضاً : علاج CAR T CELL يستخدم لعلاج سرطان الدم

هل تبحث عن معلومات ليمفوما هودجكن (مرض هودجكن) في مستشفيات عالمية

تواصل مع طاقمنا! نحن نبحث لك عن الافضل..

تواصل معنا لنوفر لك معلومات اكثر

 

 

شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *