سرطان المعدة

  • Home
  • سرطان المعدة
شارك مع أصدقائك

بالإنجليزية: Stomach Cancer

سرطان المعدة يمكن أن ينمو في أي جزء من أجزاء المعدة وقد ينتشر عبر المعدة إلى أعضاء أخرى، ولا سيما المريء والمعي الدقيق.

وفي حالات عديدة لا يشعر المصاب بسرطان المعدة بأية الأعراض، أو تكون الأعراض غير متميزة في المراحل المبكرة من المرض. وحين يشعر المريض بالأعراض، يكون السرطان قد انتشر في أجزاء أخرى من الجسم، وهو من الأسباب الرئيسية لضآلة فرص المريض في البقاء. ومن الممكن أن يسبب سرطان المعدة الأعراض التالية:

في مرحلة مبكرة:

  • سوء الهضم أو الحرقة
  • فقدان الشهية، وبالأخص بالنسبة لأنواع اللحم.

في مرحلة متأخرة:

  • آلام البطن أو الشعور بعدم الراحة في منطقة البطن العلوية
  • الغثيان والتقيؤ
  • الإسهال أو الإمساك
  • انتفاخ المعدة بعد الوجبات
  • فقدان الوزن
  • الشعور بالضعف والتعب
  • النزف الدموي (تقيؤ الدم أو وجود الدم في البراز)، وقد يؤدي ذلك إلى فقر الدم

ولاكتشاف السبب أو الأعراض يأخذ الطبيب التاريخ الطبي للمريض، كما يقوم بالفحص السريري، وقد يأمر بإجراء بعض التحاليل المخبرية. وقد يخضع المريض لأحد الفحوص التالية أو جميعها:

  • تنظير المعدة، باعتباره الفحص المفضل
  • سلسلة من صور التنظير الهضمي العلوي
  • فحص الدم الخفي في البراز، وهو فحص عفا عليه الزمن، إلا كوسيلة للمسح، فالنتيجة السلبية لا تثبت شيئا، فيما النتيجة الإيجابية قد تكون ناتجة عن عدد كبير من الحالات، غير سرطان المعدة.

ويتم ملاءمة العلاج للاحتياجات الخاصة بكل فرد، مثلها مثل أي سرطان، ويعتمد على حجم الورم وموضعه ودرجته والمرحلة المرضية وصحة المريض العامة، علما بأن سرطان المعدة يصعب الشفاء منه، إلا في حال تم اكتشافه في مرحلة مبكرة. وقد يشمل علاج سرطان المعدة الجراحة والعلاج الكيميائي و/أو العلاج الإشعاعي.


شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.