قسطرة الشريان Angioplasty كل ما تحتاج لمعرفته

  • Home
  • قسطرة الشريان Angioplasty كل ما تحتاج لمعرفته
قسطرة الشريان Angioplasty كل ما تحتاج لمعرفته
قسطرة الشريان Angioplasty
قسطرة الشريان Angioplasty من freepik.com/artphotostudio

 

 

قسطرة الشريان Angioplasty

قسطرة الشريان هي إجراء طبي يستخدم لتشخيص وعلاج بعض الحالات المرتبطة بالشرايين، وتعد من الإجراءات الهامة والفعالة في مجال القلب والأوعية الدموية.

قسطرة الشريان Angioplasty القسطرة عبارة عن تدخل طبي لتوسيع الوعاء الدموي الذي تعرض للتضيق أو الانسداد التام, وهو ما ينتج عادة عن تراكم مادة الكولسترول وغيرها من المواد الدهنية على جدار الوعاء الدموي، تدخل القسطرة يؤدي بدوره إلى عودة انتظام سريان الدم عبر الشرايين إلى مختلف أعضاء الجسم. ويتم اللجوء الجراحة للقسطرة ووضع الدعامة stent لإعادة توسيع الشريان. وأصبح قسطرة القلب يتضمن جميع أنواع التدخل الوعائي، والتي تتم في العادة من خلال تقنية محدودة الجراحة.

وقد تكون ثمة حاجة لإعادة عملية القسطرة في الوعاء الدموي أو وضع دعامة بداخله، إذا انسد 

الشريان مرة أخرى، وهي حالة تسمى restenosis.

قسطرة القلب ليس سوى أحد الوسائل المتبعة لعلاج تضيق الشرايين أو انسدادها، حيث يقوم بها طبيب متخصص في جراحة الأوعية الدموية بهدف تحسين سريان الدم في شرايين الجسم.

تحضير العملية والرعاية بعدها:

قبل إجراء عملية قسطرة الشريان، يجب أن تتبع تعليمات الطبيب المعالج بدقة، وأن تتناول الأدوية الموصوفة، كما ستحتاج إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية قبل العملية، وبعدها ستحتاج إلى راحة ورعاية مستمرة لفترة قصيرة.

إجراء قسطرة الشريان:

تشمل خطوات عملية قسطرة الشريان إدخال أنبوب رفيع من خلال شريان صغير في جسمك، ثم يستخدم هذا الأنبوب لإجراء التشخيص أو إصلاح التسرّبات أو لإجراء علاجات أخرى.

المخاطر والآثار الجانبية المحتملة:

على الرغم من أن قسطرة الشريان هي إجراء آمن وفعال، إلا أنها قد تشكل بعض المخاطر والآثار الجانبية المحتملة، مثل التهاب في الموقع المدخل أو نزيف أو تجلط دموي.

الاستعدادات لقسطرة الشريان:

قبل إجراء قسطرة الشريان، ستحتاج إلى إجراء بعض الفحوصات المسبقة مثل تحاليل الدم وتخطيط القلب وأشعة الصدر، كما يُنصح باتباع التوجيهات الطبية بدقة.

ما هي قسطرة الشريان وأهميتها

قسطرة الشريان هي إجراء طبي يستخدم لتشخيص وعلاج بعض الحالات المرتبطة بالشرايين، وتعد من الإجراءات الهامة والفعالة في مجال القلب والأوعية الدموية. تحضير العملية والرعاية بعدها يتطلب اتباع توجيهات الطبيب بدقة واتخاذ الأدوية الموصوفة، كما تحتاج إلى إجراء فحوصات مسبقة مثل تحاليل الدم وتخطيط القلب. أثناء عملية قسطرة الشريان يتم إدخال أنبوب رفيع من خلال شريان صغير في جسمك لإجراء التشخيص أو إصلاح التسرّبات أو لإجراء علاجات أخرى. على الرغم من أنها إجراء آمن وفعال، فقد تشكل قسطرة الشريان بعض المخاطر مثل التهاب الموقع المدخل أو نزيف أو تجلط دموي. بعد العملية، ستحتاج إلى راحة ورعاية مستمرة لفترة قصيرة، وينبغي مراعاة النصائح الطبية والمتابعة المنتظمة لتقييم النتائج والكشف المبكر عن أي مضاعفات.

التحضير للعملية والرعاية بعد الجراحة

بعد التحضير للعملية، ستحتاج إلى رعاية مستمرة بعد الجراحة لتسهيل الشفاء وتقليل المضاعفات. قد يشمل ذلك توصيات بخصوص النظام الغذائي والنشاط البدني وتناول الأدوية الموصوفة. كما يجب عليك مراعاة تعليمات الطبيب بشأن تغييرات في نمط حياتك وإجراءات رعاية الجرح. يُنصح أيضًا بالابتعاد عن الجهود المهنية الشاقة والتوقف عن التدخين والسيطرة على ضغط الدم ومستويات الكولسترول. من المهم أيضًا ملاحظة أي علامات للمضاعفات المحتملة مثل التورم أو الألم أو تغير لون الجلد، وإبلاغ الطبيب فورًا إذا ظهرت هذه العلامات. قد تكون هناك حالات استثنائية تستدعي إعادة دخول المستشفى، لذا يجب الاتصال بالطبيب في حالة حدوث أي مشكلة غير متوقعة.

إقرأ أيضاً : جهاز تنظيم نبضات القلب (البيس ميكر Pace Maker)

 عملية قسطره شرايين
عملية قسطره شرايين من freepik.com/freepik

عملية إجراء قسطرة الشريان

بعد التحضير للعملية، ستحتاج إلى رعاية مستمرة بعد الجراحة لتسهيل الشفاء وتقليل المضاعفات. قد يشمل ذلك توصيات بخصوص النظام الغذائي والنشاط البدني وتناول الأدوية الموصوفة. كما يجب عليك مراعاة تعليمات الطبيب بشأن تغييرات في نمط حياتك وإجراءات رعاية الجرح. يُنصح أيضًا بالابتعاد عن الجهود المهنية الشاقة والتوقف عن التدخين والسيطرة على ضغط الدم ومستويات الكولسترول. من المهم أيضًا ملاحظة أي علامات للمضاعفات المحتملة مثل التورم أو الألم أو تغير لون الجلد، وإبلاغ الطبيب فورًا إذا ظهرت هذه العلامات. قد تكون هناك حالات استثنائية تستدعي إعادة دخول المستشفى، لذا يجب الاتصال بالطبيب في حالة حدوث أي مشكلة غير متوقعة.

عملية إجراء قسطرة الشريان تتضمن خطوات محددة تهدف إلى استكشاف وتقييم صحة الشريان وتوسيعه إذا لزم الأمر. يتم إدخال أنبوب رفيع ومرن يسمى قثطار إلى الشريان من خلال جرح صغير في الجلد. يتم توجيه القثطار بواسطة جهاز تصوير إلى المكان المستهدف داخل الشريان، حيث يتم استخدام المواد اللازمة لإجراء التدخل الطبي المطلوب. عند اكتمال العملية، يُغلق الجرح بإحكام وتُعقَد المناطق المغلقة بغرز لضمان التئام جيد للجروح.

لا يخلو إجراء قسطرة الشريان من بعض المخاطر والآثار الجانبية المحتملة مثل نزيف خفيف، تورم أو ألم في مكان الجرح، تشكل جلطات دموية، أو حدوث التهاب في المنطقة المعالجة. من المهم مراقبة هذه العوارض وإبلاغ الطبيب إذا تطورت أو استمرت لفترة طويلة.

وخلال العملية التقويمية يقوم الجراح بإدخال قسطرة وهي أنبوب بلاستيكي رفيع يحمل في طرفه بالونا، في مكان التضيق أو الانسداد، ثم ينفخ البالون لإزالة الانسداد وفتح الوعاء الدموي، ثم يتم إخراج الهواء من البالون وإزالته عن الشريان.

أما لدعامة التي يتم وضعها عادة خلال نفس عملية التقويم، فهي عبارة عن أنبوب صغير مصنوع من الأسلاك المشبكة داخل الشريان الذي تم فتحه للتو، وهو عمل قد يكون ضروريا بعد بعض عمليات القسطرة، إذا كان الشريان ضيقا جدا أو منسدا انسدادا كليا. وتبقى الدعامة داخل الشريان، وقد تكون هناك حاجة إليها لشفاء الشريان في حالة الانفتاح بعد عملية القسطرة.

قسطرة الشريان Angioplasty

وقد تكون ثمة حاجة لإعادة عملية القسطرة في الوعاء الدموي أو وضع دعامة بداخله، إذا انسد الشريان مرة أخرى، وهي حالة تسمى restenosis.

 

تأكد من تنفيذ جميع التعليمات اللازمة قبل وبعد الجراحة لضمان نجاح عملية قسطرة الشريان.

خطوات العملية

خطوات عملية قسطرة الشريان تتضمن إدخال قثطار رفيع ومرن إلى الشريان من خلال جرح صغير في الجلد. يُوجه القثطار بواسطة جهاز تصوير إلى المكان المستهدف داخل الشريان، وتُستخدم المواد اللازمة لإجراء التدخل الطبي المطلوب. عند اكتمال العملية، يُغلق الجرح وتُعقَد المناطق المغلقة بغرز لضمان التئام جيد للجروح.

المخاطر والآثار الجانبية المحتملة

على الرغم من أن قسطرة الشريان هي إجراء آمن في معظم الحالات، إلا أنها قد تنطوي على بعض المخاطر والآثار الجانبية المحتملة. من بين تلك المخاطر يمكن أن تشمل نزيفًا في موقع القسطرة، وتكوُّن تجلُّط دموي في الشريان، وتهيُّج أو انسداد في الشرايين المحيطة، وتفاعل تحسسي للأدوية المستخدمة. كما يمكن أن تحدث آثار جانبية محتملة مثل اضطرابات في ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، وضعف في عضلة القلب، وضيق التنفس. يُحذر أيضًا من خطورة نقل العدوى خلال عملية قسطرة الشريان. لذلك، يجب على المريض أن يكون على دراية بتلك المخاطر وأن يتابع توجيهات الطبيب بدقة للتقليل من حدوثها والتعامل مع أي آثار جانبية تحدث.

إقرأ أيضاً : أسباب احتشاء عضلة القلب الصامتة

الاستعدادات لقسطرة الشريان

بعد تحديد موعد لقسطرة الشريان، ستحتاج إلى بعض الاستعدادات قبل العملية. يجب أن تخبر طبيبك عن أي أدوية تتناولها والتحاليل التي تم إجراؤها مؤخرًا. قبل العملية بيوم واحد على الأقل، ستُطلب منك ألا تأكل أو تشرب لمدة 8 ساعات. كما قد يُطلب منك وقف تناول بعض الأدوية قبل العملية. عندما تصل إلى المستشفى، ستخضع لتقييم صحي شامل وستتم فحوصات الدم وقياس ضغط الدم. يجب عليك أيضًا التأكد من إخبار طاقم المستشفى بأي حساسية لديك لأدوية معينة أو مواد استخدامها في العملية. قد يُطلَب منك ارتداء ثوب المشفى وإزالة المجوهرات والمكياج قبل العملية. تأكد من سؤال طبيبك عن أي تعليمات إضافية قبل العملية وتابعها بدقة.

الفحوصات اللازمة قبل العملية

في إطار الاستعدادات لقسطرة الشريان، يجب إجراء بعض الفحوصات اللازمة قبل العملية. ستتضمن هذه الفحوصات تحليل الدم وأخذ قراءة لضغط الدم وتقييم صحة القلب والأوعية الدموية. قد يُطلب منك أيضًا إجراء فحص للكلى واختبار للسكر في الدم. كما يُمكن أن يُطلَب منك عمل تخطيط للقلب وفحص صورة شعاعية للشرايين. جميع هذه الفحوص تهدف إلى تقييم حالتك الصحية والتأكد من أنك في حالة جيدة لإجراء عملية قسطرة الشريان. يجب أن تتحدث مع طبيبك عن أية أسئلة أو مخاوف قد تكون لديك بشأن هذه الفحوص، وأن تتابع التعليمات التي يقدمها طبيبك بدقة لضمان نجاح العملية وسلامتك.

توجيهات بعد الساعات الأولى من الجراحة

بعد الانتهاء من عملية قسطرة الشريان، تكون هناك بعض التوجيهات التي يجب اتباعها في الساعات الأولى من الجراحة.

1- يجب الاستراحة والابتعاد عن أي نشاط بدني مجهد حتى يتم استقرار حالتك.
2- قد تشعر بآلام خفيفة في موقع الجرح، ويمكن تخفيف الألم باستخدام المسكنات الموصوفة من قِبَلَ الطبيب.
3- ينصح بتناول وجبة خفيفة وشرب السوائل لتعزيز التئام الجرح.
4- يُنصَحُ أَنْ تَزْور طِبِّيبُكَ لِمُتَابَعَةٍ مُنْتَظِمَةٍ وَإِجْرَاءُ فِحْصٍ لِتَقْيِيمِ تَقْدِيرٍ.
5- يُفَضَّلُ أَنْ تَتَّخِذُ إِجْراءَاتٍ لِلسُّهْرِ على حالة جرحك والحُفاظ على نظافته.
6- قد يَكُونُ هُنَاكَ مَوَادٌّ تَخْثِرُ فِي الرئة، وَمِنْ الْمُحْتَمَلِ أَنَّهُ سَتُعْطى بعض الأدوية التي تُسَاعِد على تَفْتِيتِ هذه المواد بعد الجراحة.

7- يجب عدم استخدام المنتجات التي تحتوي على مادة الأسبرين أو الأدوية المضادة للتخثر دون استشارة طبيبك.

8- في حالة حدوث أعراض غير طبيعية، مثل صعوبة التنفس أو ارتفاع في درجة الحرارة، يجب التواصل مع الطبيب على الفور.

إقرأ أيضاً : معلومات عن طب القلب

 قسطرة انسداد الشرايين
قسطرة انسداد الشرايين من freepik.com/freepik

المراقبة والعناية اللازمة بعد العملية

بعد الانتهاء من عملية قسطرة الشريان، تكون هناك بعض التوجيهات التي يجب اتباعها في الساعات الأولى من الجراحة. يجب الاستراحة والابتعاد عن أي نشاط بدني مجهد حتى يتم استقرار حالتك. قد تشعر بآلام خفيفة في موقع الجرح، ويمكن تخفيف الألم باستخدام المسكنات الموصوفة من قِبَلَ الطبيب. ينصح بتناول وجبة خفيفة وشرب السوائل لتعزيز التئام الجرح.

يُنصَحُ أَنْ تَزْور طِبِّيبُكَ لِمُتَابَعَةٍ مُنْتَظِمَةٍ وَإِجْرَاءُ فِحْصٍ لِتَقْيِيمِ تَقْدِيرٍ. يُفَضَّلُ أَنْ تَتَّخِذُ إِجْراءَاتٍ لِلسُّهْرِ على حالة جرحك والحُفاظ على نظافته. قد يَكُونُ هُنَاكَ مَوَادٌّ تَخْثِرُ فِي الرئة، وَمِنْ الْمُحْتَمَلِ أَنَّهُ سَتُعْطى بعض الأدوية التي تُسَاعِد على تَفْتِيتِ هذه المواد بعد الجراحة. يجب عدم استخدام المنتجات التي تحتوي على مادة الأسبرين أو الأدوية المضادة للتخثر دون استشارة طبيبك. في حالة حدوث أعراض غير طبيعية، مثل صعوبة التنفس أو ارتفاع في درجة الحرارة، يجب التواصل مع الطبيب على الفور.

تقييم النتائج والمتابعة الدورية

يُعَدُّ تقييم النتائج والمتابعة الدورية جزءًا مهمًا بعد عملية قسطرة الشريان. يجب أن يتابع الطبيب تحسن حالتك واستجابة الشريان المعالَج للجراحة. ستحتاج إلى حضور مواعيد متابعة منتظمة لإجراء فحوصات وفحوصات دم لفحص صحة الشرايين والأدوات المَزْروِعَةِ. قد يُنْصَحُ أَيْضًا بِإِجْرَاءِ اخْتِبَارِ الإِجْهَادِ إِذَا كُنْتَ تَعَانِي مِنْ أَعْرَاضٍ مُتَكَرِّرَةٍ بَعْدَ الْجُرْح. يهدف تقييم النتائج والمتابعة الدورية إلى ضمان استقرار حالتك والكشف المبكر عن أي مضاعفات محتملة. في حالة ظهور أعراض غير طبيعية، مثل ألم شديد أو ضيق في التنفس، يجب الاتصال بالطبيب فورًا. قد يحتاج الطبيب أيضًا إلى ضبط الأدوية التي تُؤَخِّرُ تجلط الدم لتقليل خطر حدوث مشاكل تجلط الدم بعد الجراحة. استمر في اتباع تعليمات الطبيب وحافظ على مواعيد المتابعة المحددة لضمان استعادة صحتك بشكل كامل.

العلامات المبكرة للمضاعفات وكيفية التعامل معها

تعتبر العلامات المبكرة للمضاعفات بعد قسطرة الشريان من أهم المعلومات التي يجب على المريض أن يكون على دراية بها. إذا كنت تشعر بألم شديد في الموقع الذي تم فيه القسطرة، فيجب عليك الاتصال بالطبيب فورًا. كما يجب مراقبة أي تغيرات ملحوظة في نبضات القلب أو ضغط الدم، وإخطار الطبيب إذا حدث ذلك. قد تحتاج أيضًا إلى ملاحظة أي تغير في لون أو درجة حرارة الجلد في منطقة القسطرة، وإشعار الطبيب إذا كان هناك تغير. إذا شعرت بأي صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس، يجب عليك الاتصال بالطبيب فورًا.

يُنصَحُ أَنْ تَكُونَ عَلى اتِّصَالٍ بِالْفَرِيقِ الْطَّبِيِّ وَتُفَحِّصَ بِانْتِظَامٍ بَعْدَ الْجُرْحِ لِلْتَأَكُّدِ مِنْ عَدَمِ وُجُودِ أَيِّ مشاكل. تذكر أن الاستجابة السريعة والمتابعة الدورية هما المفتاح للتعامل مع أي مضاعفات قد تحدث بعد قسطرة الشريان.

إقرأ أيضاً : صمام القلب أعراضه أسبابه وعلاجه

المخاطر والتحذيرات

  • قد تشمل المخاطر المحتملة لعملية قسطرة الشريان النزيف والجلطات والإصابة بالعدوى في موقع القسطرة.
  • يجب على المريض أن يتبع تعليمات الطبيب بدقة بعد الجراحة لتجنب أي مضاعفات محتملة.
  • قد تزيد بعض العوامل من خطر حدوث مضاعفات، مثل التدخين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري.
  • يجب على المريض تجنب أخذ أي أدوية قبل الجراحة دون استشارة الطبيب المعالج.
  • من المهم إخبار طبيبك عن أية حساسية تجاه مواد التخدير أو المواد المستخدمة في عملية القسطرة.
  • ينصح بالابتعاد عن الأنشطة الشاقة والتدخين، واتباع نظام غذائي صحي بعد الجراحة لتعزيز الشفاء وتقليل المخاطر.
  • ينبغي أن يكون المريض على استعداد للمتابعة الدورية مع الفريق الطبي بعد الجراحة لتقييم النتائج والتأكد من عدم حدوث مضاعفات.

المخاطر المحتملة لعملية قسطرة الشريان

قسطرة الشريان هي إجراء جراحي يحمل بعض المخاطر المحتملة. قد تشمل هذه المخاطر نزيفًا في موقع القسطرة وحدوث جلطات أو عدوى. من المهم أن يتبع المريض تعليمات الطبيب بدقة لتجنب حدوث أي مضاعفات.

تزداد خطورة حدوث مضاعفات عملية قسطرة الشريان في حال كان المريض مدخنًا أو يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو السكري. لذا فإنه من الأهمية بمكان إخبار طبيبك بأية حساسية تجاه مواد التخدير أو المواد المستخدمة في القسطرة.

بعد الجراحة، يجب على المريض تجنب الأنشطة الشاقة والتدخين، واتباع نظام غذائي صحي لتسهيل عملية الشفاء وتقليل المخاطر. كما يجب على المريض الالتزام بالمتابعة الدورية مع الفريق الطبي لتقييم النتائج والكشف عن أي مضاعفات محتملة.

يرجى ملاحظة أن المخاطر المحتملة لعملية قسطرة الشريان تعتمد على حالة المريض وتوجيهات الطبيب. لذا يجب استشارة الطبيب المعالج للحصول على تقييم شخصي وتوجيهات دقيقة.

العوامل التي تزيد من خطر حدوث مضاعفات

العوامل التي تزيد من خطر حدوث مضاعفات هي العديد من العوامل. قد يكون للتدخين تأثير سلبي على العملية وزيادة فرص حدوث مضاعفات. كما أن ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري يزيدان من خطر حدوث مشكلات أثناء قسطرة الشريان. لذلك، قبل إجراء العملية، ينبغي على المريض إبلاغ الفريق الطبي بأي حالة صحية موجودة وأية أدوية يتناولها. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المريض الامتناع عن تناول الطعام والسوائل لفترة محددة قبل العملية، وذلك لتجنب أي مشاكل في التخدير.

إقرأ أيضاً : التهاب التامور او غلاف القلب اعراضه علاجه

النصائح لإجراء قسطرة الشريان بنجاح

  1. تجهيز العملية: تأكد من إبلاغ الفريق الطبي بأي حالة صحية موجودة وأدوية تتناولها.
  2. الصيام: امتنع عن تناول الطعام والسوائل للفترة المحددة قبل العملية.
  3. التخدير: اتبع توجيهات فريق التخدير وتعاون معهم خلال العملية.
  4. مراقبة مستمرة: يتم متابعتك باستمرار خلال العملية لضمان سيرها بسلاسة.
  5. الراحة والتأهيل: اتبع تعليمات فريق الرعاية بعد الجراحة لضمان التئام جيد وتقوية صحتك.
  6. المتابعة المنتظمة: حافظ على زيارات منتظمة للفحص والكشف مع طبيبك لضمان استقرار صحتك.
  7. التغذية الصحية: اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا للمساعدة في تعزيز الشفاء والوقاية من المضاعفات.
  8. التوقف عن التدخين: ابتعد عن التدخين تمامًا للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  9. ممارسة الرياضة: استشر طبيبك بشأن التمارين الرياضية المناسبة وابدأ بشكل تدريجي.
  10. الحفاظ على ضغط الدم ومستوى السكر في الدم: اتبع نصائح الطبيب للحفاظ على ضغط الدم ومستوى السكر في الدم.

ما يجب عليك مراعاته قبل وبعد الجراحة

  • تجنب تناول الطعام والسوائل في الفترة المحددة قبل العملية.
  • اتبع توجيهات فريق التخدير بدقة وتعاون معهم خلال العملية.
  • استعد لفترة راحة وتأهيل بعد الجراحة واتبع إرشادات فريق الرعاية.
  • حافظ على زيارات منتظمة للفحص والكشف مع طبيبك لضمان استقرار صحتك.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا لتسريع عملية التئامك وتقوية صحتك.
  • ابتعد عن التدخين تمامًا للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • استشر طبيبك بشأن التمارين الرياضية المناسبة وابدأ بشكل تدريجي.
  • اتبع نصائح الطبيب للحفاظ على ضغط الدم ومستوى السكر في الدم.
  • تجنب أي مضاعفات محتملة عن طريق اتباع تعليمات الطبيب بدقة.
  • كن حذرًا ومتابعًا لأي علامات غير طبيعية واطلب المساعدة الطبية على الفور إذا لزم الأمر.

الاستشارة الطبية والمتابعة المنتظمة

بعد إجراء قسطرة الشريان، من المهم أن تستشير الطبيب وتتابع بانتظام لضمان نجاح العملية والحفاظ على صحتك. قد يُطلب منك حضور مواعيد فحوصات دورية لتقييم النتائج ومراقبة تحسن حالتك. قد يقوم الطبيب بتعديل الأدوية الموصوفة لك أو يعطيك نصائح إضافية للعناية بصحتك. كما يجب عليك أن تخبر الطبيب عن أي أعراض غير طبيعية تشعر بها، مثل ألم شديد أو احمرار في موقع القسطرة أو صعوبة في التنفس. يُنصح باستشارة الطبيب في حالة حدوث أي مضاعفات مثل نزيف غير طبيعي أو انسداد في الشرايين. استفسر عن أي تغيرات في نظامك الغذائي أو نشاطك البدني واتبع إرشادات الطبيب بدقة. استفسر أيضًا عن الوقاية من الأمراض القلبية والأوعية الدموية والطرق للحفاظ على صحة قلبك في المستقبل.

إقرأ أيضاً : ليمفوما هودجكن (مرض هودجكن) أعراضه وعلاجه

هل تبحث عن معلومات ليمفوما هودجكن (مرض هودجكن) في مستشفيات عالمية

تواصل مع طاقمنا! نحن نبحث لك عن الافضل..

تواصل معنا لنوفر لك معلومات اكثر

 

شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *